لغة الجسد

 

“BODY LANGUAGE”

لغة الجسد

للجسد لغة خاصة تعبر عن أفكار الشخص ونواياه ورغباته وأحياناً شخصيته، والإنسان

الذي يستطيع أن يفهم لغة الجسد يفك شيفرة شخصيات عديدة، وبالتالي يختصر كثيراً من

الوقت ويحقق نجاح على المستويين العملي والاجتماعي هل راقب أحدكم نفسه يوماً ليعرف

كيف يعبر جسده أثناء التواصل مع الآخرين؟ فكلٌ يجلس بطريقة، وكلٌ له ابتسامة مختلفة،

البعض يعبر بنظراته والبعض الآخر بيديه، لتتحول كل إشارة إلى رسالة مبطنة. فتحمل كل

حركة معانٍ تكون أعمق من الكلام أحياناً، يتلقاها الآخر لا شعورياً فيبادر ويحكم  ويكتشف

شخصيات من حوله، بناءً على إحساس داخلي لا يعرف في غالب الأحيان تحديده أو

شرحه أو معرفة مصدره إلا أنه حدس يصدق. أما السبب، فهو أننا نولد مع مقدرة فطرية

لقراءة لغة الجسد،  فلكل حركة معانٍ تكون أعمق من الكلمات أحياناً، ومن تلك الحركات أو

الإشارات التي تمثل لغة الجسد اليدين، حركة العينين، الأكتاف، الأصابع، وطريقة الجلوس

والسير. وسنبدأ الحديث حول لغة الجسد بـ

أولاً: طريقة الجلوس:

الجلوس مع يدين مفتوحتين إشارة إلى الصدق والصراحة والبراءة.

أما تحريك الساقين أو تبديل الحركات بين لحظة وأخرى، فهذا يدل على افتقاد الصبر.

الجلوس مع وضع رجل فوق الأخرى وتحريكها باستمرار، يدل على الشعور بالملل.

الجلوس والرجلان بعيدتان الواحدة عن الأخرى، فهذا دليل استرخاء وراحة وانفتاح على الآخر.

الجلوس ورجلين مشبوكتين دلالة على ثقة بالنفس وتعالٍ على الآخر، نفس الشيء في حالة

عقد اليدين وراء الرأس.

الجلوس على حافة الكرسي يدل على التوتر والقلق، وربما الغضب أيضاً، كذلك لصق

الكاحلين أثناء الجلوس يشير أيضاً إلى حالة من القلق.

أما الجلوس حيث يغوص الشخص في المقعد، دليل على الاسترخاء والثقة الزائدة بالنفس.

الجلوس والظهر مستقيم دليل على دقة الملاحظة.

الجلوس مع ثبات القدمين، دليل استقلال الشخصية، والأسلوب العملي.

ثانيا: طريقة السير :

السير مع انحناء الأكتاف، والميل بالوجه ناحية الأرض، دليل على التشاؤم.

السير بخطى مترددة غير واثقة، دليل على الخجل.

السير والأكتاف مشدودة ومستقيمة والعينان موجهتان إلى الأمام دليل الثقة بالنفس.

السير بخطوات منتظمة لا هي سريعة ولا بطيئة دليل التحكم في النفس.

السير بخفة دليل السعادة بينما السير ببطء مع تهدل الأكتاف دليل الحزن.

احتكاك القدم بالأرض دليل على اللامبالاة .

 

ثالثا: حركات لا إرادية أخرى.. لها دلالات نفسية:

احتضان الأغراض المحمولة يدل على الشعور بعدم الأمان والرغبة في الحماية.

ملامسة الشعر تدل على نفس الشيء وهو عدم الشعور بالأمان بالإضافة إلى عدم الثقة بالنفس.

ملامسة الذقن تدل على الرغبة في اتخاذ قرار .

العض على الشفتين يعنى أن الشخص الذي أمامك يحاول التحكم في ردة فعله.

تحريك الرأس إلى الأمام دليل التصديق.

فرك اليدين يدل على شخصية طماعة.

الحديث بسرعة يدل على أن من أمامك يحاول أن يشد الانتباه إلى موضوع آخر أو عن أمر

ما يحدث في ذلك التوقيت.

إبعاد النظر عن المتحدث إشارة إلى عدم تصديقه.

قرص الأنف مع إغماض العينين هي إشارة إلى تقييم سلبي.

حني الرأس مراراً أثناء الاستماع إلى حديث أحدهم هو دليل اهتمام بما يقوله.

حضن الرأس باليدين مع النظر إلى الأسفل يشير إلى حالة من الملل.

حركة فرك اليدين تعني الانتظار.

وضع اليد على الخد إشارة إلى التأمل والتمعن والتقدي.

لمس الأنف أو فركه أثناء الكلام دليل رفضٍ وشكٍ وكذب.

فرك العين أثناء الحديث يشير إلى التشكُّك وعدم التصديق.

شبك اليدين وراء الظهر يدل على الغضب والقلق .

الذي يقف واضعاً يديه على الأوراك يوحي بالعدائية أو الاستعجال.

ابتسامة لطيفة كافية لإرسال موجة إيجابية تشجع الآخرين للاقتراب، أما الابتسامة

العريضة.
والجامدة فهي توحي بالتصنع والعصبية.

لمس أو شد الأذن يعني تردد وحيرة.

 

الأخطاء الشائعة في قراءه لغة الجسد

إذا كنت حاولت قراءه لغة الجسد عده مرات بدون نجاح فعلى الأرجح انك وقعت في بعض أخطاء لغة الجسد الشائعة و التي يقع فيها كثير ممن تعلموا لغة الجسد حديثا.

  • اختلافات الثقافات: على سبيل المثال في بعض البلدان مثل انجلترا لا يحب الناس

  • الاقتراب ممن يتحدثون معه على عكس ما يفعله الايطاليون مثلا .

  • لغة الجسد تعكس ما يفكر فيه الشخص: إذا قام شخص بأخذ حركه التقييم السيء حينما

  • يراك فذلك لا يعنى انه فعلها لأنه رآك و لكن ربما يكون تذكر شيء ضايقه في نفس

  • الوقت.

  • لغة الجسد تحدد الحالة الشعورية و ليس الشخصية: لغة الجسد تمكنك فقط من معرفه

  • ما يشعر به الشخص و ليس صفاته الشخصية.

  • العادات و التقاليد: بعض الناس عندهم عادة معينة مثل وضع اليد في الجيب , لا

  • تنسى أخذ تلك العادات في الاعتبار.

من الانترنت

إعداد : لينا سركي

 

......................